الحلقة التاسعة [ إسلام الملك وكفر الساحر ]

    شاطر

    صبايا
    Admin

    عدد المساهمات : 1097
    تاريخ التسجيل : 31/10/2014

    الحلقة التاسعة [ إسلام الملك وكفر الساحر ]

    مُساهمة من طرف صبايا في الإثنين أكتوبر 24, 2016 4:41 pm


    بّسم الله الرّحمن الرّحيم
    حدوتة مملكة البحر
    الحلقة التاسعة
    إسلام الملك وكفر الساحر


    بعد حمد الله . والصلاة والسلام على رسول الله . نكمل من الحكاية ما بدأناه.
    بعد أن وصل الصيادون الى مملكة البحر ودخولهم القصر يقودهم الجنود ، ودخول قائد الحرس وبرفقته قائد الجند وشيخ الصيادين فقط الى قاعة البلورة حيث إستقبل الوزير شيخ الصيادين بحفاوة شديدة ، ثم إتجه الوزير ومعه شيخ الصيادين فقط الى قاعة الملك ، حيث يتواجد الملك نائمآ على سريره ، فما كادت عينا شيخ الصيادين تقع على الملك ، حتى عمته الدهشة وهو ينظر الى الملك ولا يكاد يصدق عيناه ، فالملك إنسان مثله تمامآ ، وساقاه زعنفة ذيلية مثله ويتكلم لغته ، إضافة الى قدرته على ان يكلم جميع الكائنات البحرية فى المملكة.
    أشار الملك الى شيخ الصيادين لكى يتقدم نحو السرير ، فتقدم والوزير الى جواره لا يفارقه ، فقال له الملك بصوت عليل : هل انت طبيب ، فقال شيخ الصيادين : انا صياد يا مولاى ، فنظر الملك الى وزيره وقال : فلماذا احضرته ، فقال الوزير : لعله يرقيك يا مولاى ، فنظر الملك الى شيخ الصيادين ولم يتكلم ، وكان شيخ الصيادين يجيد الرقية الشرعية فأسرع فوضع يده بأسم الله على جبين الملك وأخذ يقرأ بفاتحة الكتاب وما تعلمه من يرقيه الشرعية ، ثم أطعمه من القرص المتبقى معه من عسل النحل الذى أحضره من المغارة وكان قد ربطه حول وسطه ، فغلب الملك النوم فنام ، فإنصرف الوزير ومعه شيخ الصيادين . فأنزل الوزير شيخ الصيادين فى قصره ، وأنزل الصيادين فى مكان قريب.
    وفى صباح اليوم التالى توجه الوزير ومعه شيخ التجار لتفقد صحة الملك ، فوجده بفضل الله قد تحسن فحمد الله وشكر شيخ الصيادين ، فأحضر شيخ الصيادين قرص أخر مما بقى مع الصيادين من أقراص عسل النحل ، فأطعم الملك ورقاه ثم إنصرف وقد عاد الملك الى نومه،
    وفى صباح اليوم الثالث حضر الوزير ومعه شيخ الصيادين وقد أنعم الله على الملك بتمام الشفاء ، فأطعم شيخ الصيادين الملك من عسل النحل ورقاه فلم يغلب النوم الملك هذه المرة ، بل إستمر مستيقظآ ، فشكر شيخ الصيادن وأنعم عليه بلقب أمير ألأمراء وانعم على جميع الصيادين بلقب أمير،
    وكان للملك " كغيره من ملوك عصره " ساحر يضرب الأصداف فيخبره بما خفى من الأمور ، وكان الملك لا يقرر قرارآ حتى يستشير الساحر ، فما يشير به الساحر يكون هو القرار ، وإستمرت الأمور على هذا الحال حتى علم شيخ الصيادين بذلك ، فأخبر الملك ان هذا كفر ولا يجوز شرعا ، وأن الساحر كافر وحده ضربة بالسيف ، فشرح الله سبحانه وتعالى صدر الملك فأسلم ، ثم أمر بحضور الساحر وعرض عليه الأمر ، وطلب منه إبطال السحر والعدول عنه ، فرفض ورفع صوته فى حضور الملك وتصايح بالتهديد ، فأمر الملك بوضعه فى السجن حتى ينظر فى أمره ، وكان للساحر شاب يساعده قد اختاره الملك له ليعلمه السحر ، حتى يخلف الساحر اذا مات او مرض ، وكان الساحر يرغب فى ان يكون من يخلفه هو ابنه فقد علمه بعض السحر ، ولكن الملك اخبره بانه قد اختار له مرجان ابن وزيره السابق لوصية ابيه بذلك قبل ان يتوفى فوعده الملك بذلك ، فخضع الساحر لأمر الملك على غير رغبة منه ، فلما رفض الساحر العدول عن السحر ووضعه الملك فى السجن ، أمر الملك بحضور مرجان وعرض عليه الأمر فتراجع عن السحر وأسلم ، ولكنه طلب من الملك ان يخفى الأمر وان يأمر بوضعه فى السجن مع الساحر ، حتى يعلم ما يدبر الساحر للملك ، فيحمى الملك منه ، وعلى الفور استجاب الملك لطلب مرجان وأمر بوضعه فى السجن مع الساحر ، ولم يمكث الساحر فى السجن من الوقت إلا القليل حتى تمكن بمساعدة اعوانه من الهروب من السجن والإختفاء فى غابة شقائق النعمان ، ومرجان يتبعه لا يتركه لحظة . ومرت الأيام والشهور والساحر على حاله يعد للملك مكيدة عظيمة ينتقم بها منه ، كل ذلك ومرجان يلازمه كظله بعد ان اوهمه انه معه ضد الملك . وفى احدى الليالى وعلى غفلة من حرس القصر دخل الساحر الى القصر لتنفيذ مؤامرته ومرجان يرافقه.

    ●[ وإلى لقاء إن شاء الله لنستكمل الحدوتة ]●

    مجلة توتة وحدوتة الإلكترونية . البوابة
    الحدوتة تأليف رئيس تحرير المجلة



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 9:46 pm