بّسم اللّه الرّحمن الرّحيم
المجموعة الأحيرة من الأحاديث

401 واي وضوء أفضل من الغسل.
رواه الحاكم من حديث ابن عمر رضي الله عنهما.
402 وأي داء أدوأ من البخل.
رواه الشيخان من حديث جابر رضي الله عنهما.
403وأي وضوء أعم من الغسل.
رواه عبد الرزاق عن علقمة من قوله، والحاكم عن ابن عمر مرفوعا بلفظ: "واي وضوء أفضل من الغسل" وعبد الرزاق عن ابن عمر رضى الله عنهما موقوفا بلفظ:أتم من الغسل وبلفظ أسبغ من الغسل.
404 لا تغضبوا، ولا تسخطوا في كسر الآنية، فإنَّ فإن لها آجالا كآجال الإنس.
رواه أبو موسى المديني في "كتاب الصحابة" من حديث الصعق وسنده ضعيف.
قال السيوطى: وقال أبو نعيم في "الحلية": حدثنا أبو دلف عبد العزيز بن محمد العجلي، حدثنا يعقوب بن عبد الرحمن الدعاء، حدثنا جعفر بن عاصم، حدثنا أحمد بن أبي الحواري، حدثنا عباس بن الوليدن حدثنا علي بن المديني عن حماد بن زيد عن مالك بن دينار عن الحسن، عن كعب بن عجرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تضربوا إماءكم على إنائكم فإن لها آجالا كآجال الناس انتهى.
405 لا تقولوا قوس قزح، فإن قزح هو الشيطان، ولكن قولوا قوس الله.
رواه أبو نعيم من حديث ابن عباس رضي الله عنهما.
406 لا تكرهوا الفتن، فإن فيها حصاد المنافقين.
رواه الديلمي من حديث علي بلفظ: فإنها تبين المنافقين.
قال السيوطى: أنكره الحافظ ابن حجر في "شرح البخاري" ونقل عن ابن وهب أنه سئل عنه فقال: إنه باطل،
407 لا راحة للمؤمن دون لقاء ربه.
رواه وكيع في "الزهد" عن ابن مسعود رضى الله عنه موقوفا.
قال السيوطى: أورده في "الفروس" عن أبي هريرة رضى الله عنه مرفوعا، ولكن لم يسنده.
408 لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد.
رواه الدار قطني من حديث علي رضى الله عنه.
قال السيوطى: وفي "سنن سعيد بن منصور" عنه موقوفا: لا تقبل صلاة جار المسجد إلا في المسجد إذا كان فارغا أو صحيحا قيل: ومن جار المسجد، قال: من أسمعه المنادي وفيه من وجه آخر عنه موقوفا: من كان جار المسجد فسمع النداء ولا يجيب الصلاة فلا صلاة له إلا من عذر.
409 لا غيبة لفاسق.
له طرق كثيرة. وقال أحمد: منكر وقال الدار قطني والخطيب والحاكم: باطل، ورواه البيهقي في "سننه" من حديث أنس رضى الله عنه بلفظ: من ألقى جلباب الحياء فلا غيبة له. وقال في إسناده ضعف، وضعفه أيضا أبو الفضل السليماني. وفي "الشعب" من حديث الجارود عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده: حتى متى ترعوون عن ذكر الفاجر، هتكوه يحذره الناس وضعفه. وقال الهروي في "ذم الكلام": هو حديث حسن، ثم ساقه من طرق أخرى عن بهز بلفظ: "ليس لفاسق غيبة".
410 لا وجع إلا وجع العين، ولا هم إلا هم الدين.
قال أحمد: لا أصل له.
قال السيوطى: هو في "معجم الطبراني الصغير" من حديث جابر رضى الله عنهما.
411 لا يأبى الكرامة إلا حمار.
رواه الديلمي من حديث ابن عمر رضى الله عنهما، ثم قال: ويقال هذا من كلام علي رضى الله عنه.
قال السيوطى: أخرجه عن علي رضى الله عنه موقوفا البيهقي في "الشعب".
412 لا يلذغ المؤمن من جحر مرتين.
رواه البخاري من حديث أبي هريرة رضى الله عنه.
413 لا تظهر الشماتة لأخيك فيرحمه الله ويبتليك.
رواه الترمذي من حديث واثلة بن الأسقع وحسنه، وأخرج ابن عساكر في "تاريخ" عن نافع: أن ناسا كانوا في الغزو مع أبي عبيدة فشربوا الخمر، فكتب إليه عمر رضى الله عنه أن يجدلهم فكأن الناس عيروهم فاستحيوا ولزموا البيوت، فكتب عمر رضى الله عنه إلى الناس: لا تعيروا أحدا فيفشو فيكم البلاء.
414 لا يغني حذر من قدر.
رواه أحمد، والحاكم من حديث عائشة رضى الله عنها.
415 لا تمارضوا فتمرضوا.
رواه الديلمي من حديث وهب بن قيس الثقفي بزيادة: ولا تحفروا قبوركم فتموتمو.
416 لا صغيرة مع الإصرار، ولا كبيرة مع الإستغفار.
رواه ابن المنذر في "تفسيره" عن ابن عباس موقوفا، والديلمي عن ابن عباس رضى الله عنهما مرفوعا، وعن أنس رضى الله عنه موقوفا.
417 لا تجتمع أمتي على ضلالة.
رواه ابن أبي عاصم في "السنة" من حديث أنس رضى الله عنه بهذا اللفظ. وعند الترمذي من حديث ابن عمر رضى الله عنهما: لا يجمع الله تعالى هذه الأمة على ضلالة أبدا.
418 يا سارية الجبل الجبل.
إن عمر رضى الله عنه قاله على المنبر يخاطب أمير جيشه وهو بنهاوند، أخرجه البيهقي في "دلائل النبوة" وغيره، وألف القطب الحلبي في صحته جزءا.
419 يوم صومكم يوم نحركم.
كذب لا أصل له.
420 يا خيل الله اركبي.
رواه العسكري في "الأمثال" عن أنس: أن حارثة بن النعمان قال: يا نبي الله ادع الله لي بالشهادة، فدعا له، قال: فنودي يوما: " يا خيل الله اركبي " فكان أول فارس ركب، وأول فارس استشهد.
421 زيارة المريض بعد ثلاث.
رواه ابن ماجه عن أنس رضى الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعود مريضا إلا بعد ثلاث وضعفه البيهقي في "الشعب" وأخرجه ابن عدي من حديث أبي هريرة رضى الله عنه. وهو منكر.
قال السيوطى: وعند الطبراني في "الأوسط" من حديث ابن عباس رضى الله عنهما: العيادة بعد ثلاث سنة.
422 الأرمدن لا يعاد.
رواه الطبراني في "الأوسط" والبيهقي في "الشعب"، وضعفه من حديث أبي هريرة رضى الله عنه: "ثلاث لا يعاد صاحبهن: صاحب الرمد، وصاحب الضرس، وصاحب الدمل.
423 تلقين الميت بعد الدفن.
جاء فيه حديث في "معجم الطبراني بسند ضعيف.
424 النهي عن تخليل الخمر.
رواه مسلم عن أبي طلحة أنه قال: أخللها، قال: لا.
425 حديث لبس الخرقة.
المشهور بين الصوفية، بالإسناد إلى الحسن البصري أنه لبسها عن علي بن أبي طالب. قال ابن دحية: باطل. وكذا قال ابن الصلاح،
426 حديث في البقر: لحومها داء، ولبنها شفاء.
رواه الحاكم من حديث ابن مسعود وصححه: عليكم بألبان البقر وأسمانها، وإياكم ولحومها، فإن ألبانها وأسمانها دواء وشفاء، ولحومها داء. قال الحليمي: هذا ليبس الحجاز ويبوسة لحم البقر، ورطوبة لبنها وسمنها.
427 حديث الأمر بتصغير اللقمة وتدقيق المضغة.
قال النووي: لا يصح.
428 حديث إن عليا حمل باب خيبر.
أخرجه الحاكم من طرق عن جابر بلفظ: إن عليا لما انتهى إلى الحصن اجتذب أحد أبوابه فألقاه بالأرض فاجتمع عليه بعد سبعون رجلا فكان جهدهم أن أعادوا البابز قلت: وأخرجه ابن إسحاق في "سيرته" عن ابن رافع: وإن سبعة لم يقلبوه.
429 حديث إحياء أبوي النبي صلى الله عليه وسلم حتى آمنا به.
أخرجه بعضهم بإسناد ضعيف.
قال السيوطى: أخرجه ابن شاهين في "الناسخ والمنسوخ"
430 إن الميت يرى النار في بيته سبعة أيام.
قال أحمد باطل لا أصل له.
431 تفترق الأمة على ثلاث وسبعين فرقة.
رواه أبو داود، والترمذي، والحاكم وابن حبان، والبيهقي، وصححوه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه وغيره.
432 حديث عائشة رضى الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها وأرها القمر: استعيذي بالله من شر هذا، فإنه الغاسق إذا وقب.
رواه الترمذي وصححه.
433 ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه.
رواه مسلم من حديث ابن مسعود رضى الله عنه.
434حديث إنّ عمر رضى الله عنه نهى عن المغالاة في صداق النساء، فقالت له امرأة ليس لك ذلك، لأن الله تعالى يقول: (وآَتَيتُم إِحداهُنَّ قِنطاراً فَلا تَأخُذوا مِنهُ شَيئاً).
رواه الأربعة، وأحمد، وابن حبان، والطبراني، وغيرهم.
435 حديث ربط الخيط بالإصبع لتذكر الحاجة.
رواه أبو يعلى عن ابن عمر رضى الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أشفق من الحاجة أن ينساها ربط في اصبعه خيطا ليذكرها.
قال أبو حاتم: هذا حيث باطل. وقال ابن شاهين: منكر لا يصح.
قال السيوطى: وأخرجه ابن عدي من حديث واثلة بن الأسقع: أنّ النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد حاجة أوثق في خاتمه خيطا.
436 " أثر " لا يتعلم العلم مستح ولا متكبر
هو قول مجاهد، حكاه عنه البخاري في صحيحه.
437 " أثر " لا أدري، نصف العلم.
رواه الدارمي، والبيهقي في "المدخل" عن الشعبي من قوله، وفي "سنن سعيد بن منصور" عن ابن مسعود رضى الله عنه: لا أدري، ثلث العلم.
438 " أثر " لا تنظر إلى من قال، وانظر إلى ما قال.
رواه ابن السمعاني في "تاريخه" عن علي رضى الله عنه.
439 حديث الأبدال.
في مسند أحمد من حديث عبادة بن الصامت مرفوعا: الأبدال في هذه الأمة ثلاثون، مثل إبراهيم خليل الرحمن كلما مات رجل أبدل الله مكانه رجلا. وهو حسن، وله شاهد من حديث ابن مسعود في "الحلية".
قال السيوطى: له شواهد كثيرة، بينتها في "التعقبات على الموضوعات" ثم أفردتها بتأليف مستقل.
440 أحاديث البطيخ وفضائله، والباقلاء، والعدس، والأرز
ليس فيها شيء ثابت.
441 أحاديث أكل الطين وتحريم هز صنف فيه بعضهم جزءا،
أحاديثه لا تصح.
442 حديث أمير النحل علي.
رواه الطبراني من حديث أبي ذر رضى الله عنه، والديلمي من حديث الحسن بن علي رضى الله عنهما بلفظ: علي يعسوب المؤمنين.
قال السيوطى: وابن عساكر من حديث سلمان رضى الله عنه وابن عباس رضى الله عنهما.
443 حديث طلب الاستفادة من النبي صلى الله عليه وسلم.
رواه أبو داود، والنسائي. من حديث أبي سعيد رضى الله عنه، والبيهقي من حديث أبي النضر وابي ليلى منقطعا.
444 حديث إن الورد خلق من عرقه صلى الله عليه وسلم
له طرق في "مسند الفردوس" وكتاب "الريحان" لابن فارس،
وقال النووي: لا يصح.
وقال ابن عساكر: إنه موضوع،
445 حديث كراهة السفر والقمر في المحاق.
في "سؤالات ابن الجنيد لابن معين" بسنده عن علي: أنه كان يكره أن يتزوج أو يسافر إذا نزل القمر في العقرب. وقال الخطيب في "التاريخ": أنبأنا الجوهري، أنبأنا محمد بن العباس، أنبأنا محمد بن القاسم الكوكبي، حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد. قال: سالت يحيى بن معين عن عمر بن مجاشع، فقال: شيخ مدائني لا بأس به.
وقال السيوطى: حدثنا إبراهيم بن ناصح عن شبابة عن عمر بن مجاشع، عن تميم بن الحارث عن أبيه قال: كان علي يكره أن يتزوج الرجل أو يسافر انمحاق القمر، أو إذا نزل القمر في العقرب فلم ينكر يحيى بن معين هذا الحديث. قلت: ليحيى: ما المحاق، قال: إذا بقي من الشهر يوم أو يومان.
وأخرجه الصولي في "كتاب الأوراق" من طريق المأمون، عن الرشيد، عن أمامة، عن ابن عباس رضى الله عنهما قال: لا تسافروا في انمحاق الشهر، ولا إذا كان القمر في العقرب وهو إسناد صحيح إن احتج بالخلفاء الذين فيه وهم أربعة،
446 حديث إن الشمس ردت على علي بن أبي طالب.
قال أحمد: لا أصل له.
قال السيوطى: أخرجه ابن منده وابن شاهين من حديث أسماء بنت عميس، وابن مردويه من حديث أبي هريرة، وإسنادهما حسن، وممن صحهه الطحاوي والقاضي عياض. وقد ادعة ابن الجوزي أنه موضوع فأخطأ كما بينته في "مختصر الموضوعات" وفي "التعقبات".
447 حديث خرافة.
رواه الترمذي في "الشمائل" عن عائشة رضى الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم حدث ذات ليلة نساءه حديثا، فقالت امرأة منهن: هذا حديث خرافة، قال: أتدرون ما خرافة، إن خرافة كان رجلا من عذرة أسرته الجن، فمكث فيهم دهرا ثم ردوه إلى الإنس، فكان يحدث الناس بما رأى فيهم من الأعاجيب، فقال الناس: حديث خرافة.
448 حديث إن نوحا اغتسل فرأى ابنه ينظر إليه فدعا عليه فاسود.
رواه الحاكم عن ابن مسعود رضى الله عنه وصححه.
449 " قصة " هاروت وماروت.
في "مسند أحمد" و "صحيح ابن حبان" من حديث ابن عمر رضى الله عنهما بسند صحيح.
قال السيوطى: لها طرق عدة استوعبتها في "التفسير المسند" وفي "تخريج أحاديث الشفاء".
الخاتمة:
قال أحمد: ثلاث كتب ليس لها أصول: الملاحم، والمغازي، والتفسير.
قال الخطيب في "الجامع": هذا محمول على كتب مخصوصة في هذه المعاني الثلاثة غير معتمد عليها، لعدم عدالة ناقليها وزيادة القصاص فيها.
فأما كتب الملاحم فكلها بهذه الصفة، وليس يصح في ذكر الملاحم المرتقبة، والفتن المنتظرة غير أحاديث يسيرة، وأما المغازي فكتب الواقدي قال الشافعي: كذب، وكتب بن اسحاق أكثرها عن أهل الكتاب، وليس فيها أصح من مغازي موسى بن عقبة. وأما كتب التفسير فكتاب الكلبي.
قال أحمد: كذب من أوله إلى آخره، وكتاب مقاتل قريب منه.
قلت: ومنه كتب صحيحة ونسخ معتبرة، بينت حالها في آخر كتاب "الإتقان في علوم القرآن" وسطرتها كلها في "التفسير المسند"، انتهى. وهذا آخر الكتاب.

عن كتاب الدرر المنتثرة في الأحاديث المشتهرة للسيوطي